الاتحاد المهني يرفض الاستهزاء بالصحفيين ويدعو للاعتذار في واقعتين مع وزيرين

ثلاثاء, 27/09/2022 - 09:34

بيان
طالع الاتحاد المهني للصحف المستقلة في موريتانيا، الذي تأسس في 1994 ويضم أقدم المؤسسات الصحفية الموريتانية،  ما نشره المندوب العام لــ "تآزر" من مراسلات تتعلق بعرض خدمات إعلامية قدمتها إحدى المؤسسات الصحفية الخاصة وحاول استغلال هذه المراسلة، التي تمثل عرض خدمات إعلامية، للضغط على مدير المؤسسة الصحفية الزميل حنفي ولد دهاه، والواقع أن هذا العرض لو كان مقدما من وسيلة إعلامية فرنسية أو غربية أو أجنبية أيا كانت لسارع معالي المندوب إلى التجاوب البناء والعاجل مع العرض ولتمت تلبيته بأسرع وقت ممكن وفي ظروف مناسبة من الاحترام والتقدير التي تليق بالسلطة الرابعة وسدنتها، بينما الأمر يختلف هنا حين يتعلق بعرض خدمات إعلامية من مؤسسة صحفية وطنية مستقلة، حيث عودنا أغلب مسؤولي بلدنا على الاستهزاء بالصحافة المستقلة، لذلك فإن نشر مراسلات إدارية على النحو الذي طالعناه هو أقرب إلى جريمة سيبرانية ونشر معلومات ومراسلات خاصة وهو مجرم قانونا، وعليه فإننا، في الاتحاد المهني ندعو معالي المندوب إلى الاعتذار للصحافة عموما وللزميل حنفي دهاه بشكل خاص.
ولا يفوتنا في هذه المناسبة أن نعرج على تصريح صادر عن معالي الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة في تصريح له معلقا على أحد الزملاء الصحفيين في المؤتمر الصحفي الأسبوعي حيث أكد الوزير أنهم (أي الحكومة) ليسوا هنا لتلقي معلومات من الصحافة وعلى الصحفي ان يطرح أسئلته فقط!!، وهو ما يعكس الجهل المركب بأهمية الصحافة وبقيمة المعلومات التي توفرها وتقدمها للرأي العام، والتي يمكن، غالبا، أن تضر بالوزراء وتسقطهم من الحكومات !
 ولا شك أن هذا التصريح يعكس القيمة الحقيقية لصحافتنا الوطنية المستقلة لدى الأجهزة الرسمية والتي تتطلب مراجعة جذرية لتعيد الاعتبار لفرسان السلطة الرابعة في بلد ديمقراطي يفترض أن يعتمد بشكل أساسي على ما تقدمه الصحافة من معلومات مهنية وأداء متميز في خدمة التنمية الشاملة.
إن الاتحاد المهني يطالب باعتذار رسمي ومكتوب من المندوب العام لــ "تآزر" وآخر من الناطق الرسمي باسم الحكومة، عن ما بدر منهما مؤخرا والكف عن كل ما قد يفهم منه الاستهزاء بالصحافة المستقلة التي ستظل تكابد من أجل الحرية والاستقامة والمهنية في بلدنا مهما كلفها ذلك من ثمن.
وأخيرا يدعو الاتحاد كافة الصحفيين المهنيين إلى توحيد جهودهم ورفض كافة أشكال الاستهزاء والإهانة مهما كان مصدرها والإصرار على المطالبة بحقوقهم المشروعة بما يحفظ لهم كرامتهم والهيبة التي تليق بهم.
المكتب التنفيذي
26 – 09 - 2022